هل كده انا فطرت ولا لا.. حكم استخدام قطرة العين أو الأنف أو الأذن أثناء الصيام وهل تفطر ام لا

ااستخدام قطرة الانف او الاذن او العين اثناء الصيام

تعتبر مواضيع الصيام والأحكام الشرعية المتعلقة بها من أهم المسائل التي يبحث عنها الناس خلال شهر رمضان الكريم. فالصيام يعد من الركائز الأساسية في الإسلام، ويتطلب فهماً دقيقاً للأحكام والمسائل الفقهية المتعلقة به.

من بين هذه المسائل تبرز قضية قطرة العين والأنف، وهل يُفطر استخدامها خلال فترة الصيام أم لا؟ يثير هذا السؤال جدلاً بين العلماء والفقهاء، حيث توجد آراء متنوعة ومتضاربة في هذا الشأن، تهدف هذه المقالة إلى استعراض وتوضيح موقف الفقهاء والعلماء المعاصرين حول هذه المسألة الشائكة، وتقديم تفسير شافٍ يساعد القراء على فهم المسألة بشكل صحيح وسليم، مع التركيز على الجانب الفقهي والتشريعي لهذا الأمر.

هل تُفطر قطرة العين والأنف؟

حسب فهم العلماء، قد تُفطر استخدام قطرة العين أو الأنف إذا وصلت إلى الحلق. ومع ذلك، هناك اعتراض من بعض العلماء، مثل شيخ الإسلام ابن تيمية، الذي يروي أن هذا لا يُعتبر كأكل أو شرب، ولا يوجد دليل واضح في الكتاب والسنة يثبت أن وصول السائل إلى الحلق يُفسد الصوم.

لذا، يُفضل تجنب استخدام القطرات أثناء الصيام إذا أمكن، وإذا كان ذلك ضرورياً، فلا مشكلة في استخدامها، ولكن يُفضل التأكد من عدم وصولها إلى الحلق.

ما هي المفطرات في رمضان؟

يبدأ الصوم في رمضان منذ طلوع الفجر حتى غروب الشمس، ويتضمن الامتناع عن الطعام والشراب وبعض الأفعال والتصرفات. الصوم ليس فقط عن الامتناع عن الطعام والشراب، بل يشمل أيضًا الامتناع عن السلوكيات السيئة والأفكار السلبية.

تتضمن المفطرات ومبطلات الصيام في رمضان:

  1. الأكل والشرب: يُعد الإفطار عن طريق تناول الطعام أو الشراب من الفجر حتى المغرب مفطرًا.
  2. العلاقة الزوجية: تعد العلاقة الزوجية خلال فترة الصوم من المفطرات الكبرى التي تتطلب كفارة.
  3. الحقن المغذية: يُعتبر الحقن المغذية التي تحل محل الطعام والشراب من المفطرات.
  4. التدخين واستنشاق الأدخنة: يُعتبر التدخين واستنشاق الأدخنة عمدًا من المفطرات.
  5. غسيل الكلى: يُعتبر غسيل الكلى مفطرًا لأنه يتضمن إضافة مواد غذائية إلى الجسم.

الصوم في رمضان يُعد من العبادات الجليلة التي تُعزز الصبر والتقوى، وينبغي على المسلمين الحرص على معرفة المفطرات وتجنبها، وفيما يتعلق بقطرة العين والأنف، يُفضل الاحتياط واتباع الرأي الذي يُجنب الخلاف، مع مراعاة الضرورة الطبية إذا تطلب الأمر استخدامها.

close